fbpx

Blog

علم الكوتشينج

علم الكوتشينج

 علم الكوتشينج

و سنعرض مجموعة من التعريفات التي  مرت علينا خلال السنين  الماضية في مسار الكوتشينج

ولكن قبل أن أفعل، يجدر بي القول أن التعريفات عديدة و كثيرة و متنوعة،

وأنها تختلف عنها في التدريب “العادي”، وعلم النفس والتدريب، والتدريب المشترك.

و ما يثلج الصدر هو أن هناك بعض القواسم المشتركة بين التعاريف –

و ربما يشير هذا الى أمر ما او نقطة مهمة مستقبلا ،

بحيث أنه يمكن أن نصل الى تعريف موحد يقوم بوصف جيد لماهية التدريب الشخصي.

 و من هذه التعاريف ل

علم الكوتشينج

“فن تيسير الأداء و التعلم و التطور في آن واحد “

“الكوتشنج يقوم على تطوير مهارات الفرد والمعرفة بحيث يحسن من أداء وظائفهم، و يؤدي إلى تحقيق الأهداف التنظيمية.واستهداف تحسين الأداء في العمل،

و  قد يكون له أيضا تأثير على الحياةالخاصة بالفرد.وعادة ما يستمر لفترة قصيرة، ويركز على المهارات ويتناول أهداف محددة . “(CIPD 2009)

“توظيف المهارات والأساليب النفسية

في علاقة ( واحد الى واحد ) لمساعدة شخص ما ليكون أكثر فاعلية و أكثر قدرة على ادارة الأمور. و يتم التعامل و التركيز على كل مهارة باعتبارها حالة مستقلة ….

بما يمكن المستفيد من التعامل  مع هذه المهارات فيما بعد اما بالتركيز عليها جميعا او دمجها معا بحسب ما تعلم من وسائل الادارة  

ومن المثير للاهتمام، أنني في رحلة بحثي هذه في علم الكوتشينج قرأت ما أعتبره برأيي مهم لـ  بروس بلتيير

“يجب أن يكون الكوتش قادرا على تقديم تعريف مناسب لما يعمله وتوضيح الفرق بين الكوتشنج والعلاج النفسي”.

في حين قد تبدو هذه الجملة سطحية و لا تحتاج للايضاح، فهذا يعني أن عملية التعريف و التوضيح الذي يقدمه أي كوتش لعلم ما

, ما هو الا تحدِ واضح منه  لامكانية تقديم “تعريف عملي جيد”.

كثيراً ما نسمع هذا السؤال: ما هو الكوتشينج؟ وهل الكوتشينج هو التدريب؟

 (Helping Professions) والإجابة على هذا السؤال تتطلب تعريف ما يسمى بمهن المساعدة

، وهي المهن التي تقوم على مساعدة الآخرين. وفي هذا السياق نتكلم عن مهنةالكوتشينج

الكوتشينج

هو من المجالات الحديثة نسبياً وله تعريفات عديدة معظمها يدور حول نفس المضمون. والجدير بالذِّكر أنه ليس هناك (حتى لحظة كتابة هذه المقالة)

ترجمة عربية معبرة عن المعنى الحقيقي للكوتشينج، ولعل هذا من أسباب حصول التباس في مفهومه مع مهن المساعدة الأخرى

الحوار

الكوتشينج عبارة عن حوار، لكنه ليس مجرد دردشة، بل هو حوار من نوع خاص جداً. في حوار الكوتشينج لا يقوم الكوتش بإعطاء نصائح،

ولا يخبر بخبراته، ولا يعالج “الأمراض”،

ولا يُركز على المشكلات.

الكوتشينج عبارة عن عملية تسهيل الوصول إلى الهدف من خلال الأسئلة وإعطاء التغذية الراجعة

(feedback) بطريقة خاصة جداً تغوص في قلب الهدف، كل هذا من خلال إجابات العميل نفسه من غير تدخل بمعلومات ولا اقتراحات من الكوتش

قلب الكوتشينج

قلب الكوتشينج هو الهدف وليس المشكلة. وهذا فرق أساسي بينه وبين العلاج. فالعلاج يركز على التغيير الإصلاحي

(remedial change) وهو الذي يهدف إلى الانتقال من المنطقة السلبية إلى المنطقة المتعادلة، أما الكوتشينج فيركز على التغيير الارتقائي

(generative change) والذي يهدف إلى الانتقال من المنطقة المتعادلة إلى الارتقاء في المنطقة الإيجابية، حيث تجري عملية تحقيق الذات

ويكتشف المرء قدراته والخيارات المتاحة أمامه وتنفتحه أمامه الموارد التي يحتاج إليها للوصول إلى أهدافه

كيف يتم ذالك عن طريق الكوتشينج؟

….في دبلوم

…..قريبا